تم نقل المنتدى وتغير اسمه لصرخة قلم حياكم لله www.hamosa2.com/vb/index.php

الرجاء نسخ اسم الموقع ووضعه في العنوان للانقال للموقع الجديد صرخة قلم وحياكم لله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المجالات النسائيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الحزن
( المدير العـــــــام )
( المدير العـــــــام )
avatar

انثى عدد الرسائل : 240
العمر : 36
البلد : هـــــــــــدب موادع
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: المجالات النسائيه   الجمعة 5 أكتوبر - 3:35:38

المرأة نصف المجتمع وأحد شقي الإنسانية ـ والمتأمل لحال المرأة المسلمة اليوم يجد أنها تواجه خطر الانحلال والضياع بسبب تيارات فكرية غريبة تستهدف فسادها والنيل منها، وكان من أخطر هذه الوسائل وسائل الإعلام بشكل عام والصحافة بشكل خاص لأنها تبث أفكارها المسمومة والمفسدة للمرأة المسلمة. والصحافة الفضائية كما يسمونها أصبحت من الكثرة بحيث لا تستطيع حصرها كلها من حيث أن هم هذه الصحافة تقديم ما يتمسك المرأة في دينها وعقلها وأنوثتها ومالها وجسمها، وذلك في الإخراج الجيد والأنيق لهذه الصحافة والصور الملفتة للنظر.

خصائص لابد منها :
ومن بين هذا السيل العارم من المجلات النسائية المتوفرة في العالم الإسلامي لا نجد إلا الأعداد القليلة من المجلات الإسلامية والتي تتميز بخصائصها وأهدافها الإسلامية بحيث تروي حاجة المرأة المسلمة وتلبي متطلباتها النفسية والفكرية والثقافية والروحية والجسدية، وصحافة المرأة المسلمة هي صحافة متميزة بخصائصها وأهدافها فهي تنبع من الإسلام وتسير في ضوء هديه في كل ما تقرره وتقوله. ولذا فإن تحديد خصائص الصحافة النسائية المسلمة أمر ضروري لأسباب كثيرة، لأن المرأة المسلمة تواجه تحديات فكرية كثيرة وخاصة في عصرنا الحاضر ولسيل المجلات النسائية التي لا تحمل صفة الفكر وسلامة المضمون ولا مشروعية الشكل، والصحافة النسائية المسلمة لها خصائص تميزها عن سائر الصحف النسائية وتجعل لها شخصيتها المستقلة وطبيعتها الخاصة، منها. ـ الالتزام بالمنهج الإسلامي. ـ جذب انتباه المرأة بالأسلوب المحبب الذي يسترعي انتباه المرأة. ـ توازن الموضوعات وتنوعها وشمولها لتحقق بذلك جميع حاجات المرأة واهتماماتها.

وإذا لاحظنا الكم الهائل والكبير من الحالات النسائية فسيهولنا ما نراه من العري والإباحية، والإيماءات الجنسية الصارخة في الصور والعناوين الكبيرة. فمعظم هذه المجلات تجعل غلافها عبارة عن صورة كبيرة لوجه فتاة أو امرأة في كامل زينتها ونهاية فتنتها، لكي تضمن الجلة بذلك مساحة واسعة في التسويق والبيع والربح، وهي متاجرة واضحة بالمرأة . ولا تعبر هذه المجلات أبدًا عن كرامة المرأة وأنوثتها. والمدافعون عن هذه القضية همهم الوحيد هو الربح عن طريق ظلم المرأة وجعلها سلعة رخيصة في أيدي العابثين والمنحرفين. ولما كانت المرأة بتكوينها وطبيعتها الأنوثية تميل إلى حب الزينة والجمال والمظهر الحسن أكثر من الرجال، فإن الإسلام راعي في المرأة ذلك فأباح لها ما يناسب هذه الأنوثة، كالحرير والذهب واللباس الفاخر بشرط عدم الإثارة والإغراء، كذلك عدم تضييع أو تعطيل حق من الحقوق الشرعية ، وأن جمال الشكل والمظهر في صحافة المرأة المسلمة ينبغي أن يكون من الأهمية بمكان، لأن نفسية المرأة تتطلع إلى الجمال والزينة وبفطرتها وأنوثتها، وأن الشكل والمظهر يجذب انتباهها ويستحوذ على إعجابها أكثر من الرجال. مؤامرة وفتنة وتهميش : والملاحظ بشكل عام وجود مجلات تمتاز بأنواعها الجذابة البراقة وتناسقها وتناسيها في ترتيبها وحسن اختيار ألفاظها الجذابة، وتحمل بين طياتها الصور الماجنة التي تحتل صفحات الأغلفة بكاملها أو معظمها والتي تظهر مفاتن المرأة، فيجب علينا أن نقف وقفة جادة آخذين بعين الاعتبار الأهداف والغايات التي ستحققها هذه المطبوعات من هنا كله . وللأهمية التي تحتلها في تشكيل وجهات النظر المختلفة وبناء الأفكار الإنسانية وتحديد الثقافات المختلفة. وإذا كان الاهتمام بقضايا المرأة قد اتخذ صفة دولية فإن هذا انعكاس لأهمية دور المرأة في المجتمع، ولكن من الواضح أن وسائل الإعلام المختلفة والتي تدعي أنها تهتم بقضايا المرأة الأساسية.

نلاحظ أنها همشت دور المرأة ، وركزت وبشكل واضح على الجوانب ذات الصلة المباشرة بعواطف المرأة وغرائزها على حساب الجوانب الأخرى. وقد أجريت عدة دراسات حول قضايا المرأة في المجالات المختلفة من هذه المجلات [مجلة حواء] القاهرية فقد جاءت نتائج الدراسة على أن هذه المجلة تدعم الاتجاهات التقليدية ونخاطب المرأة في المدينة أكثر من المرأة في الريف، ومع أن مجلة حواء نسائية متخصصة فإنها تهتم بجوانب دون أخرى في حياد المرأة مما يفقدها الرؤية المتكاملة لواقع المرأة المصرية والعربية. كما أجريت عدة دراسات في عدة دول عربية على بعض المجلات منها الحسناء ومشوار وفيروز في لبنان والمرأة العربية في سوريا ، ومجلة العربي وأسرتي الكويتيتان، وفتاة الرافدين والمرأة العراقيتان، والشرقية وسيدتي السعوديتان، وهي وزهرة الخليج الإماريتان والجوهرة القطرية والجزائرية وعائشة المغربية ورسالة الجمعية الليبية والمرأة التونسية والعمانية ومجلة عربية أنا التي تصدر في نيويورك. تحليل المضمون : ومن خلال تحليل المضمون تبين أن هناك اختلاطًا في الرؤية العربية للمرأة حيث تبرز صورة المرأة المرفهة والأنيقة مع إبراز المواقع الاجتماعي المتخلف للمرأة العربية، وتتفق المجلات العربية على التوجه إلى فئة معينة من النساء وتهمل فئات أخرى. كما وأن مضمون المجلات يتسم بالتقليدية، ويؤكد الإعلام دور المرأة المستهلكة، وخصائص المرأة الغربية كنموذج مطلوب للمرأة العربية مما يحجب دور المرأة الأساسي في تنمية المجتمع وتطوره. وفيما يلي نورد أسماء بعض المجلات المختلفة ونذكر بعض خصائصها بشكل مبسط، من هذه المجالات العامة :

سيدتي: مجلة نسائية تهتم بعالم الأزياء والموضة وأخبار النجوم.

فرح : مجلة نسائية تهتم بشكل ولو بسيط بثقافة المرأة واهتماماتها المختلفة وهي تختلف عن مثيلاتها في طرح بعض الموضوعات الجادة. هي: مجلة نسائية تتبع أيضًا أخبار الأزياء وديكورات البيوت والفن وأخبار الفنانين.

الجميلة: مجلة نسائية تهتم بالمرأة المترفة الغنية وما يتعلق بها من أزياء وعطورات وأدوات تجميل.

ومن المجلات الإسلامية نذكر منها:
مجلة عفاف: فهي مجلة نسائية اجتماعية تهتم بقضايا المرأة والأسرة المسلمة وتطرح معظم موضوعاتها حول تلك، وهي موجهة بشكل مباشر إلى المرأة المسلمة المثقفة التي تحاول تنمية ثقافتها وتطوير نفسها.

مجلة الأسرة: مجلة نسائية تهتم بقضايا الأسرة والمجتمع الإسلامي.

وجميع موضوعاتها وإن لم يكن أغلبها تبحثها من وجهة النظر الإسلامية فهي مهمة لكل أسرة في مجتمعنا الحاضر.

مجلة ذات النطاقين: مجلة إسلامية تعني بشؤون المرأة ، وقد صدرت عن مكتب خدمات المجاهدين الأفغان.

من ذلك نخلص إلى أن اهتمام وسائل الإعلام بقضية المرأة باعتبارها بمثابة المادة الدسمة التي تدر عليهم الربح السريع وتوصلهم إلى أهدافهم وغاياتهم بكل يسر وسهولة.

وإن التحاليل والبحوث التي أجريت وتناولت صورة المرأة في المجلات النسائية تبين أن معظم هذه الدراسات توجهت إلى المرأة المستهلكة المقلدة للغرب بشكل كامل دون أن تفكر هل هذا يناسبها ويناسب مجتمعها أم لا.

وحيث أن هذه المجلات تعد مجالاً خصبًا لنشر الإعلانات وتوزيع المنتجات عن طريقها، لذا فاعتماد تلك المجلات على الإعلانات إلى حد كبير لهو المسؤول الرئيس عن خروج تحليلات صورة المرأة في تلك المجلات بشكل أنثوي بحت بالإضافة إلى ظهور نتائج غير مترابطة لتلك فالفصل بين تحليل الإعلانات وتحليل المادة المحررة هدف أساسي لوضوح التحليل ودقته.

حيث أن اعتماد المجلات النسائية اقتصاديًا على الإعلانات قد عكس صورة المرأة التي تغري الرجل.

إلا أن هنالك محاولات معاصرة لتقديم صورة جديدة للمرأة تبرز التغيرات الجديدة التي استحدثت على وضع المرأة ومكانتها في المجتمع والأدوار الجديدة التي تضطلع بها في المجتمع الحديث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shatei-althakra.ahlamontada.com
 
المجالات النسائيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تم نقل المنتدى وتغير اسمه لصرخة قلم حياكم لله www.hamosa2.com/vb/index.php :: منتديات شاطئ الذكرى للأسره والمجتمع :: منتدى المرأه للحوار-
انتقل الى: